22 شوال 1429 هـ

حقوق الملكية الفكرية والتوازن بين حرية التعبير وفعالية شركات المعلوماتية

حقوق الملكية الفكرية والتوازن بين حرية التعبير وفعالية شركات المعلوماتية يكفي النظر إلى قائمة مراجع كتاب «إشكالية حقوق الملكية الفكرية» لأخذ فكرة عن ذلك النقاش النقدي.
ويستهل الكتاب، الذي يتوزع على تسعة فصول، بإيراد تعريف شهير للملكية الفكرية تعتمده المحكمة العليا في الولايات المتحدة، يصفها بأنها «محرك حرية التعبير»، لأنها تعطي الكثير من الدوافع الاقتصادية للأدب والنقد والموسيقى والفن والأفلام وكل ما من شأنه أن يكون خطاباً عاماً.
وفي المقابل، فإن تلك الحقوق باتت راهناً تعمل بطريقة معاكسة كلياً. إذ تستخدم لسحق تقارير الأخبار والنقد السياسي والتمرّد على الكنيسة والنقد الثقافي وأشكال التعبير الثقافي. ويسبر الكتاب الذي استغرق نِتانِل عقداً في وضعه، التجاذبات المتوترة بين قوانين الملكية الفكرية من جهة وحرية التعبير من الجهة الأخرى. ويُظهِر الكيفية التي تفرض فيها الملكية الفكرية أعباء ضخمة على حرية التعبير. ويعطي أمثلة ملموسة عن الطُرُق التي تمنع فيها الملكية الفكرية المفكرين وأصحاب الرأي (وخصوصاً أولئك الذين تُعارض أفكارهم النُظُم السائدة) من التواصل بيُسر مع الجمهور.
http://www.daralhayat.com/science_tech/10-2008/Item-20081006-d31bee74-c0a8-10ed-00aa-b9bdb74cd440/story.html
الحياة ، 7/10/2008

ليست هناك تعليقات: