23 جمادى الأولى، 1430 هـ

وولفرام آلفا .. محرك "إجابات" إلكتروني جديد

وولفرام آلفا.. محرك "إجابات" إلكتروني جديد
يتعلم ويمكن «تلقينه» ليصبح أكثر ذكاء
تحضر مجموعة من المبرمجين «محرك إجابات» (وليس محرك بحث) جديد، من شأنه فرض نفسه على الساحة التقنية، الذي سيحدث طفرة تقنية في طريقة الإفادة من المعلومات على الإنترنت، حسب توقعات الخبراء. ويحمل هذا المحرك «الرضيع» اسم «وولفرام آلفا» الذي يستخدم نظاما حسابيا معقدا لمحاولة فهم أسئلة المستفيدين، ومن ثم البحث في معلومات مسبقة التخزين في قاعدة بيانات خاصة وضعها الخبراء، ليعرض إجابات مرتبطة بالموضوع، على خلاف محركات البحث التقليدية التي تعرض تلالا من النتائج التي تربك الباحث.
ويمكن للمحرك مثلا الإجابة عن الأسئلة البشرية، مثل «ما ارتفاع قمة جبل إيفريست»؟، أو «ما حالة الطقس في هونولولو يوم اغتيال جون كينيدي»؟، أو «ما حجم إنتاج الثروة السمكية في إيطاليا»؟. ونظرا لأن النتائج تعتمد على المعلومات المخزنة في قاعدة المعلومات الخاصة، فإن المحرك يعتمد على «تلقين» الخبراء له بالمعلومات قبل أن يستطيع إظهار النتائج الصحيحة، وهو «يتعلم» و«يتطور إدراكه» بشكل شبه يومي، ليكون أشبه بالطفل الصغير الذي قد يصبح نابغة بعد بلوغه، أو المراحل الأولى للذكاء الاصطناعي. إلا أن المحرك لا يزال قاصرا عن تقديم الإجابات المتعلقة بالثقافات الشعبية، والمعلومات المتغيرة (مثل مواعيد عروض الأفلام والمسرحيات).
ويختلف هذا المحرك عن محركات البحث التقليدية بأنه يستخدم مجموعات صغيرة من المعلومات التي يمكن ربطها ببعضها البعض على شكل علاقات، وهو لا يحفظ الصفحات التي توجد فيها نصوص تحتوي على الكلمات التي يبحث عنها المستفيد، إذ أنه «محرك إجابات» وليس محرك بحث. وتجدر الإشارة إلى أن هذا المحرك مبني على تقنية برنامج «ماثماتيكا» الخاص بالمسائل الرياضية، الذي أسسه العالم الفيزيائي البريطاني نفسه البالغ من العمر عاما «ستيفين وولفرام». ولا يعني هذا أنه لا يمكن استخدام المحرك لإجراء البحث العادي.
وعند مقارنة نتائج البحث في «وولفرام آلفا» بـ«جوجل»، فإن المحرك الجديد سيعرض جداول ورسومات لقيم أسهم شركتي «آبل» و«مايكروسوفت» ورسما بيانيا يوضح أسعار الأسهم مع مرور الوقت، عند كتابة «مايكروسوفت آبل» فيه. وفي المقابل سيعرض «جوجل» مواقع إخبارية تحتوي على مواضيع متعلقة بالشركتين. وعند البحث عن جملة «ستانفورد هارفارد»، عرض المحرك الجديد جداول تقارن الجامعتين من حيث تعداد الموظفين الدائمين والمؤقتين والخريجين وغير الخريجين، وأعداد الخريجين وشهادات الماجستير والدكتوراه الممنوحة، بالإضافة إلى تكلفة التدريس، بينما عرض «جوجل» روابط لمواقع إخبارية حول الجامعتين.
ويبدو من نتائج التجارب أن محرك «وولفرام آلفا» يقدم معلومات قيمة بالنسبة للباحثين العلميين، إلا أن الإجابات العلمية تبدو متواضعة في هذه المرحلة، ولكن من الممكن جدا «تلقين» المحرك هذه المعلومات ليقدم خدمات ممتازة للجميع. ومن المتوقع بدء عمل هذا المحرك في 18 «مايو» 2009، ويمكن تجربته في موقعه الإلكتروني
http://www.wolframalpha.com

الشرق الأوسط ، 12/5/2009

ليست هناك تعليقات: