12 ذو القعدة 1431 هـ

أسبوع حافل لتشجيع القراءة في عموم النمسا

أسبوع حافل لتشجيع القراءة في عموم النمسا
«النمسا تقرأ وليكن لقاؤنا في مكتبة». هذا شعار مطروح بالنمسا في الفترة من 18 إلى 24 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، وهو يعم كل مدنها وقراها بالتعاون بين المكتبات كافة، وبكل تخصصاتها، وبتنسيق مع كبار الأدباء والمشاهير بمن فيهم رئيس الجمهورية، الذي استقبل في مقر عمله بقصر الهوفبورغ مجموعات من أطفال المدارس وقرأ لهم قطعا أدبية.
هذا المشروع الأدبي الثقافي يهدف إلى تشجيع المواطنين على القراءة والاطلاع، وتحفيزهم على زيارة المكتبات العامة، التي فتحت أبوابها للزوار معلنة عددا من العروض، منها تزويد المكتبة الوطنية الفخمة بالعاصمة فيينا بـ3 ملايين كتاب مع إمكانات تصوير لقاء رسوم رمزية، بالإضافة إلى برنامج يسمح للراغبين بالبحث عن أنسابهم وجذورهم العائلية. كذلك تقدم مكتبة الجامعة الطبية مجموعات ضخمة من الكتب عن «طب الطوارئ»، لا سيما أن المناسبة تصادف الاحتفالات بالذكرى المئوية لهنري دونان، مؤسس الصليب الأحمر.
بل، ولجذب مزيد من الجمهور، سارعت بعض المراكز الاجتماعية والمسارح إلى تنظيم أمسيات في أجواء حميمية دافئة تمكن الحضور من الاسترخاء والاستمتاع بلقاءات حية مع كبار الأدباء الذين تطوعوا بقراءة مقتطفات وفصول من روايات وكتب لأشهر مؤلفاتهم. ثم إن بعض المقاهي التقليدية المشهورة بادرت إلى ترتيب فرص «فطور مع كتاب» بحيث يتسنى للزبائن اختيار كتاب يتصفحونه أثناء تناولهم وجبة فطور مميزة بهدوء تام في ركن من أركان المقهى.
الشرق الأوسط ، 20/10/2010

ليست هناك تعليقات: