19 ذو القعدة، 1431 هـ

ويكى- ليكس.. ضد الفساد

ويكى- ليكس.. ضد الفساد

إنها واحدة من أكثر التجارب إثارة فى محاربة الفساد المستشرى على مستوى العالم من خلال استقصاء معلومات صحيحة وموثقة من خلال مصادرها ومن خلال وثائق رسمية ومن أجل حماية مصادر المعلومات يتبع موقع ويكى ليكس إجراءات معينة منها وسائل متطورة فى التشفير تمنع أى طرف من الحصول على معلومات تكشف المصدر الذى وفر تلك التسريبات.
تتكون كلمة ويكى-ليكس من شقين، فكلمة "ويكى" والتى تعنى الباص المتنقل من وإلى مكان معين، وكلمة "ليكس" وتعنى بالإنجليزية "التسريبات" وقد تم إنشاء هذا الموقع عام 2007 لحماية الأشخاص الذين يكشفون الفضائح والأسرار التى تنال من المؤسسات أو الحكومات الفاسدة، وتكشف كل الانتهاكات التى تمس حقوق الإنسان أينما وكيفما كانت.
وقد نشأت هذه الفكرة من حوار بعض الناشطين على الإنترنت والمهتمين بحماية حقوق الإنسان ومعاناته، بدءاً من قلة توفر الغذاء والرعاية الصحية والتعليم والقضايا الأساسية الأخرى، ومنذ انطلاق هذا الموقع قام بنشر العديد من الوثائق المستندات، ودخل فى مجموعة من الصراعات السياسية والقضائية، وهو بذلك يهدف إلى ترسيخ مبدأ الشفافية والمكاشفة وهو أيضاً يسعى نحو كتابة وخلق تاريخ جديد من خلال ما يتكشف من معلومات تحوى قدراً من السرية لمشكلات وقضايا وصراعات حالية.
ويتم تلقى المعلومات إما شخصياً أو عبر البريد، كما يحظى ويكى- ليكس بشبكة من المحامين وناشطين آخرين للدفاع عن المواد المنشورة ومصادرها التى لا يمكن - متى نشرت على صفحة الموقع - مراقبتها أو منعها.
قام ويكى- ليكس بنشر ما بات يعرف باسم أوراق البنتاغون التى كشفت العديد من الأسرار حول حرب فيتنام، بالإضافة إلى وثائق أخرى تتعلق بالحرب على العراق، وهو يتبع سياسة بسيطة تتمثل فى إرسال الملفات ومن ثم عرضها على متخصصين ليحددوا مدى صحتها ومن ثم يتم النشر، وهو بذلك يضع مقدراً مناسب من العلومات تسهل بطريقة أو بأخرى تحويلها إلى قضية ويتم محاسبة المخالفين وخصوصاً أن الإعلام متابع جيد لمثل هذا النوع من محاربة الفساد على مستوى العالم.
حسام محمد كامل، اليوم السابع، 27/10/2010

ليست هناك تعليقات: