28 ربيع الآخر، 1432 هـ

غريب في الإنترنت !

غريب في الإنترنت


كما أن للانترنت فوائده العظيمة فإن له مخاطره الشديدة التي يمكن أن تخدع بعض الناس خاصة في بداية سن المراهقة حيث غالبا ما يفضل المراهقون الاستقلال بحياتهم الخاصة بعيدا عن أسرهم، والبحث عن وسائل أخرى تضمن لهم الاستقلالية والحرية، ليبدأوا في الغوص في عالم الانترنت بهدف تكوين شبكات اتصال أخرى وعلاقات جديدة مع أصدقاء مختلفين عن عالمهم.
وبما أن الانترنت سلاح ذو حدين، باعتباره من طرق التواصل الاجتماعي عبر استخدامه في عمليات البحث عن المعلومات والدردشة مع الأصدقاء أو حتى استخدامه في الترفيه مثل تحميل الأغاني والموسيقي و مشاهدة الأفلام، قد يسبب مشاكل لانهائية يمكن أن تواجهك من قبل أشخاص عديمي الأخلاق.

ومن منطلق إيماننا الكامل بأهمية استخدامك للانترنت، نقدم بعض نصائح الأمان التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند جلوسك على الانترنت:
مبدئيا، عليك الإدراك جيدا أن عالم الانترنت عالم افترضي، لذلك لا تمنح ثقتك لأي شخص حتى لو كانت بياناته الشخصية مطمئنة.

كن حذرا:
-
الاحتفاظ بهويتك سرا من الأفكار الجيدة في غرف الدردشة العامة، مع تجنب كتابة أي معلومات شخصية عن نفسك خاصة إذا كنت من محبي الدردشة على نطاق واسع، وتتبادل أطراف الحديث مع أشخاص غرباء عنك.
-
يفضل دوما اختيار معلومات مستعارة عن نفسك، فابتعد عن الافصاح عن اسمك الحقيقي أو سنك أو نوع جنسك أو مكان سكنك.
-
لا تعطي بريدك الالكتروني الشخصي أو رقم هاتفك الخلوي أو عنوانك لأي شخص لست على معرفة حقيقية به.
-
تجنب تماما الاندماج في الحديث عن أشخاص آخرين غير متواجدين معك في الغرفة، حتى لا تقع فريسة سهلة نتيجة خطأ عدم تأكدك من هوية الطرف الآخر المتحدث معك.
-
ومن بديهيات استخدام الانترنت، عدم إرسال صور شخصية لأي شخص لا تعرفه بشكل شخصي.
-
تبادلك الحديث مع شخص غريب على الانترنت، يمكن أن يدفعك لتحديد موعد لمقابلته على أرض الواقع لمزيد من التعارف، فلا تتسرع وتذهب بمفردك لمقابلته.
-
لا تدع فضولك يدفعك لوضع كاميرا الكمبيوتر، للتحدث مع الآخرين صوتا وصورة خاصة إذا كانوا غرباء.
-
لا تتردد في إنهاء محادثتك مع الشخص الذي يجعلك تكتئب أو تنفعل، فالمسألة لا تحتاج للضغط النفسي.

التسوق الذكي:
يعتبر الانترنت سوقاً كبيرة تجد فيها كل ما ترغب في شرائه حيث يلجأ كثير منا إلى التسوق عبره لأنه يعطيك فرصة جيدة لحرية الاختيار، ولكن هل تعلم أن التسوق عبر الانترنت من أكثر الطرق التي تعرضك لفقدان خصوصيتك؟، وذلك من خلال كشف حساباتك البنكية أو رصيدك في كروت الائتمان.
وحتى تتجنب أساليب الخداع التجاري عبر الانترنت، إليك عدة نصائح تحميك من عمليات النصب الإلكتروني:
-
ابحث عن وجود شعار على شكل قفل صغير في الجزء السفلي من الشاشة، فهذا الرمز يؤكد لك أن الموقع آمن.
-
لا تتردد في سؤال البائع عن معلوماته الشخصية وكيفية الاتصال به في حالة وجود أي خطأ في الصفقة المتفق عليها.
-
في حالة الطوارئ، اكتب ملاحظاتك الخاصة وأرسلها إلى موقع التبادل التجاري وسياسات عودة المنتج.
-
اطبع إيصال الشراء الخاص الذي يوضح المبلغ المدفوع مقابل البضاعة، عادة ما يكون للإيصال رقم مسلسل خاص.
-
من الطرق المستخدمة للنصب على الأشخاص، إرسال رسائل إلكترونية تصلك عبر بريدك الخاص، مدعية أنها من قبل بنكك الذي تتعامل معه، طالبة إرسال تفاصيل عن حسابك المالي عبر البريد الإلكتروني، فاحذر جيدا من تلك الأساليب واعلم أن البنوك عادة ما تتصل بعملائها بشكل مباشر وبصفة رسمية.
-
لا تنخدع في الرسائل الواردة على بريدك الإلكتروني، التي تزف لك خبر فوزك بجائزة اليانصيب أو أنها جهة تجمع الملايين من قبيل التبرع للبلاد المنكوبة بسبب الحروب، فتلك الرسائل غير صحيحة بالمرة ولا يوجد أي هدف نبيل من ورائها.
-
يجب أن تضع نصب عينيك، أن حماية حسابك المالي الخاص وهويتك الشخصية من أهم الأمور التي لا يجب الإفصاح أو التفريط فيهما أبدا، ولا تنس كن يقظا حتى لا يسهل اصطيادك من قبل المستغلين.
وأخيرا، اعلم جيدا أن استخدامنا للانترنت ما هو إلا وسيلة للتواصل مع الآخرين، يمكننا الاستغناء عنه في أي وقت ترغب فيه، فلا تدع هاجس أن الانترنت ضرورة حياتية يسيطر عليك.

موقع مكتوب، 28/3/2011

ليست هناك تعليقات: