3 شعبان 1429 هـ

وداعاً أيها الكاسيت

وداعاً أيها الكاسيت
الطلب عليه تراجع حتى أن دور النشر توقفت عن اعتماده
من جهته، أكد نائب رئيس دار «بلاكستون أوديو»، «جون ستانتون»، أن المؤسسة لا تزال تنتج نسخا من إصداراتها على شرائط الكاسيت التي لا يزال عدد من المكتبات يقدم على شرائها. إلا أنه توقع أن تستمر المؤسسة في إنتاج هذه الشرائط حتى عام 2009 فقط.
http://www.asharqalawsat.com/details.asp?section=37&issueno=10838&article=480847&feature=1
الشرق الأوسط ، 31/7/2008

ليست هناك تعليقات: