11 ربيع الآخر، 1432 هـ

الانتفاضات العربية كمشهد ساخن عن الاتصالات الرقمية المعولمة

الانتفاضات العربية كمشهد ساخن عن الاتصالات الرقمية المعولمة

بعد ثورتي مصر وتونس، لم يعد السؤال عن الاتصالات الرقمية المعاصرة (بالأحرى الميديا الرقمية Digital Media ) ترفاً فكرياً. إذ دفعت الثورتان بالنقاش عن وسائط الاتصال الحديثة إلى قلب النقاش العام، مع ضرورة التنبّه إلى الطابع المعولم لهذه الوسائط، خصوصاً إنها كثيراً ما اعتبرت احد أهم روافع العولمة.

وتشــمل الميديا الرقمية المــعاصرة شبـــكة الإنترنت ومواقعها (خصوصاً مواقع شبكات التواصل اجتماعياً مثل «فايسبوك» و«تويتر»)، وشبكات الخليوي، والبث التلفزيوني عبر الأقمار الاصطناعية وغيرها. وتآزرت هذه الوسائل الإعلامية المعولمة، على رغم استهدافها من السلطات في مصر، وبدرجة أقل في تونس، في صنع صورة ما بعد حداثية عن التحركّات الشعبية التي أطاحت الرئيس التونسي زين العابدين بن علي، ونظيره المصري حسني مبارك.

ربما تكون الحال المصرية أشد تميّزاً في هذا المنحى لأنها تشمل بروز حركة سياسية من رحم الفضاء الإلكتروني المعولم (حركة 6 إبريل)، وتحوّلها إلى حزب سياسي، إضافة إلى الدور الكبير الذي لعبته الفضائيات، التي شكّلت «بديلاً» من الإعلام الرسمي.

وفي البث التلفزيوني عبر الأقمار الاصطناعية، بدت القسمة شديدة الحدّة بين شاشات النظام المصري التي ثبّتت كاميراتها على منظر بعيد لمياه النيل وجسر تعبره السيارات، لتقول ان كل شيء هادئ في مصر سوى «حفنة» صغيرة من المحتجين، وبين الفضائيات التي ملأت الشاشات بمشاهد التظاهرات المليونية المطالبة بتغيير النظام المصري، ولقطات الصدام مع «بلطجية» النظام، وأشرطة فيديو من صنع الجمهور عن سيارات الأمن وهي تجتاح المتظاهرين، وسقوط شاب أعزل في الاسكندرية بالرصاص الحيّ لقوات الأمن المصرية وغيرها. وتكرّر الأمر عينه مع التظاهرات الاحتجاجية في اليمن وليبيا، وبدرجة أقل كثيراً في البحرين أيضاً.

مديح الجمهور

يفرض هذا المشهد الإعلامي - الرقمي في الدول العربية، تفكيراً معمقاً بخصوصياته ورهاناته وعولمته وآثاره وآفاقه.

وغني عن القول انه موضع نقاش واسع في الدول الغربية، التي تصنع الميديا الرقمية المُعولمة بشبكاتها وأدواتها، وتمتصها في نسيج مجتمعاتها وثقافتها وفعاليتها المعولمة أيضاً.

وطري في الذاكرة كتاب «مديح الجمهور الكبير» للمفكر الفرنسي دومينيك والتون، الذي يركّز على تطوّر الاتصالات المرئية - المسموعة المعاصرة، خصوصاً لجهة علاقتها مع العولمة. وسواء في هذا الكتاب أم في غيره من الكتابات، يتناول والتون أسئلة متنوّعة عن هذه الإشكالية. ويتحدث عن قدرة الميديا الرقمية المعولمة على إعادة تشكيل المجتمعات المتنوّعة، فتصبح بعض أقسامها جزءاً من كتل عابرة للدول والهويات والحدود، تلقى دعماً واضحاً من طرف صُنّاع الثقافة المعاصرة.

وإذا أردنا تطبيق ذلك على الحال العربية، فيمكن القول ان شبيبة فايسبوك في مصر وتونس، كانوا جزءاً من حراك شبابي في فضاء الميديا الرقمية، يمد جذوره إلى حركة مناهضة العولمة، وبروز البلوغرز في الإعلام الغربي، وظاهرة العلاقة القوية بين صعود الرئيس باراك أوباما والإنترنت وغيرها.

ويرى والتون أن الميديا الرقمية تحمل في طيّاتها تصادماً بين منطقين، أحدهما سياسي - اجتماعي، والآخر تقني. ويُذكّر بأن بداية القرن العشرين شهدت ارتقاء وسائل الاتصالات، ما أدى إلى لقاء بين وسائط الإعلام الجماهيرية (المرتكزة إلى بث الأخبار وتعميم نوع من الثقافة)، ومشروع دمقرطة الجماهير معبراً عنه بالاستفتاء الشعبي الذي يتساوى فيه الأفراد بالتصويت. ويعتقد أن الثقافة المتوسّطة المستوى، أو ثقافة الحشد، التي برزت عبر الراديو والتلفزيون، كانت في نهاية المطاف أحد وجوه مشروع المساواة في وصول الجميع إلى الثقافة، وهو المشروع السياسي الكبير الذي تمدد في عقود القرن العشرين السابقة للعولمة.

وحاضراً، تبرز الميديا الرقمية التي تتضمن قطعاً مزدوجاً تقنياً وثقافياً. ويظهر فيها ملمح تقني مهم: بروز أبواق أكثر في شكل مستمر، مع برامج متكاثرة تعالج موضوعات أكثر. وفي المنحى الثقافي، من الواضح أن الأذواق والسلوكات أصبحت أكثر فردية في مجتمعنا، إذ بات الأفراد أحراراً في اختيار الانضمام الى «الحشد» أو الانفصال عنه.

ويعتقد والتون أن الميديا الرقمية تشكّل حركة تاريخية ثانية، تلتقي فيها التقنية ووسائطها ووسائلها من جهة، مع التطور الاجتماعي من جهة ثانية. ولا يبرز في الإعلام الرقمي المعولم الميل لتحفيز مشروع اجتماعي وسياسي ذي طابع جماعي. ويظهر في الإعلام الإلكتروني المعاصر أن التلاقي بين المنطقين التقني والثقافي يعزز حركة «الفردنة» (التركيز على الفرد) المترسّخة في المجتمع الغربي منذ فترة طويلة. ولذا يرى دالتون أنه حتى لو كانت هذه الحركة تقدماً، فإنها مشكلة أيضاً: ففي حال شعر الأفراد بأنهم أحرار تماماً، كيف يتصرف المجتمع؟ كيف يمكن تجميع الأفراد، لا بسبب من تشابههم بل بسبب من اختلافهم؟ ويعتقد دالتون أن الفردنة والتنوع في الميديا الرقمية، هما وجهان للعملة ذاتها. ففي أحد الوجهين، هناك تواصل الحشد، الذي يحفز المشترك، لكنه يتعامل مع الفردي أيضاً، ولو في شكل أقل. وفي الوجه الثاني، تحفز التكنولوجيا الرقمية الجديدة الفردي أساساً، كما تترك المشترك في وحدة تامة. اذاً، وبخلاف ما نعتقد، لا تتخطى الميديا الرقمية تجربة ما سبقها من وسائط الإعلام الجماهيري التقليدي، بل إنها تمثّل المقلب الثاني من الإشكالية نفسها.

وفي المقابل، من الأسهل راهناً تنظيم نشاط الأفراد بانقساماتهم، من متابعة التفكير في الرابط الاجتماعي. اذاً، لا يوجد تقدم خالص، إلا من وجهة نظر تقنية محضة، بين الإعلام الجماهيري التقليدي وبين الميديا الرقمية ووسائلها التقنية. اذ يلتقي الطرفان، ولو بطريقة معقّدة نظرياً، على الميل إلى إنجاح المجتمع المشترك، أكثر من التركيز على المجموعات.

مزيج العولمة والهويات

في كتابه الأكثر شهرة «العولمة الأخرى»، يتناول والتون الثقافات الشعبية وهوياتها التي تعرضت للاهتزاز مع العولمة، على رغم أنها اخترقت، وفي مفارقة مذهلة، حركة التواصل المعولمة، وتالياً الميديا الرقمية. ويرى أن هذا المزيج أضحى متفجراً بأثر من وجود حركتين متناقضتين. فمن جهة، هناك عولمة الثقافات ولا سيما الموسيقى التي نسميها موسيقى العالم، وهي بالتأكيد احد الوجوه الإيجابية للعولمة، لأن هذه الموسيقى تنتشر من قارة لأخرى، وتعتبر عامل انفتاح وتسامح. وأبعد من ذلك، عولمة الثقافة ترتكز أيضاً إلى الانفتاح في السينما والراديو والتلفزيون وغيرها.

في المقابل، يبرز تصغير (وأحياناً تدمير) الثقافات المحلية التي لا تملك الوسائل التقنية والاقتصادية كي تُسمع صوتها. إذ تبدو العولمة مواتية لشكل محدد من الثقافة، لكنها تسحق الآخرين الذين لا يملكون وسائل للانتفاض.

ويرى والتون أن مسألة الهوية الثقافية في طريقها لتصبح موضوعة سياسية مركزية عالمياً. إذ أصبحت الهوية الثقافية عامل نزاع إضافياً حين تُضاف إلى اللامساواة الاجتماعية. فبالحركة نفسها، تثري العولمة الأغنياء وتُفقر الفقراء. كما تصبح هذه اللامساواة المتنامية، منظورة بشدّة، للمرة الأولى تاريخياً، بفضل وسائط الميديا الرقمية المعولمة! هناك اذاً نوع من يقظة الوعي الكوني لتفاقم اللامساواة الاقتصادية والاجتماعية. ويصاحب ذلك انتفاض ضد فرض وحدة المعايير ثقافياً. وفي هذه اللحظة تبرز أصوات لها مطالب ثقافية تتمحور حول الحفاظ على المحلي في اللغة والترجمة والأديان والموسيقى والمسرح والسينما والأدب.

وللمفارقة، تجعل الميديا الرقمية موضوعات الهوية الثقافية وسائل معارضة للامساواة الاقتصادية والثقافية للعولمة. وبزوغ بعض البلدان الناهضة، القوية حالياً، لا يغيّر شيئاً في هذه الإشكالية.

في هذا السياق، يتلمس والتون معالم معركة سياسية شاملة، لأن مبدأ «التنوّع الثقافي» قد أقرته شرعة «اليونسكو» في عام 2005 بعد سنوات من النضال. لكن لم يطبقه أحد. وأعلنت دول أوروبية عدّة، مثل ألمانيا وفرنسا، فشله أيضاً.

ويرى والتون في الأمر مفارقة قوية، إذ صعد الوعي بأهمية التنوع البيئي، وللأسف مع إطار من اللغة الخشبية، فيما تضاءل الوعي بأهمية التنوع الثقافي. والأرجح أن التنوّع الثقافي أكثر أهمية من نظيره البيئي، في مسألة السلام والحرب. ويشير والتون إلى نوع من التناقض كونياً. فمن جهة، هناك ثقافة العولمة والتواصل الكوني، مع إقرار ضئيل بأهمية التنوّع ثقافياً، ومن دون التزامات واضحة حياله. في الجهة الاخرى، اتجهت غالبية الشعوب والمجموعات إلى المعارضة، لأن لديها شعوراً بأن مشاركتها في العولمة تفقدها جذورها وهوياتها.

ويبلوّر والتون نظرة مختلفة إلى الميديا الرقمية. ويشير إليها باسم «العولمة الثالثة»، معتبراً أنها أتت بعد العولمة السياسية (وعلامتها إنشاء هيئة الأمم المتحدة)، والعولمة الاقتصادية (وعلامتها توسيع التبادل الحرّ في الأسواق المفتوحة) التي رافقتها عولمة ثقافية، بمعنى الضرورة القاهرة لتنظيم التعايش الثقافي. ويدعو إلى الجرأة في التفكير بحلول مبتكرة، من نوع الجمع بين رغبة الشعوب والأفراد والمجموعات في أن تكون جزءاً من العولمة الاقتصادية والسياسية، مع تقليص اللامساواة الاقتصادية والاجتماعية، ومزج ذلك مع الحفاظ على الجذور الثقافية المميّزة للمجموعات المتنوّعة.

ويتأمل والتون، في غير مؤلف له، في قدرة الوسائط الإلكترونية الجديدة على إفساح المجال أمام مبادرات واسعة في إيجاد بدائل للعولمة.

ويرى أن الفائدة من تقنيات الاتصال الرقمي، وعلى غرار سابقاتها أيضاً، أنها دائماً محمّلة في انطلاقتها، بـ «يوتوبيا» سياسية واجتماعية. يخترع الإنسان أدوات تسمح له بالتحرّر، كما تلازم دائماً رغبته في الانعتاق. ويبدو الأمر رائعاً، لكنه محزن أيضاً. فالحق أن الرغبة في الانعتاق تنتهي ببلورة سيرورة من العقلنة اقتصادياً وتقنياً وثقافياً. ولاحقاً، بعد خمسين سنة مثلاً، نادراً ما يكون الانعتاق قد بلغ غاياته في التجديد. وفي حال تقنيات الاتصال، انطبق الوصف السابق على التلغراف والهاتف والراديو والسينما والكومبيوتر، سواء بسواء.

ويتناول والتون الخطاب السائد حاضراً حول الإنترنت، مشيراً إلى أن لا أحد يريد أن يرى في الإنترنت سيرورة من العقلنة المتدرّجة، بل هناك إصرار على التفكير فيها وكأنها، قبل كل شيء، تحمل الحُرية لكل الناس.

ويؤكد والتون وجود نوع من الانعتاق تسمح به الميديا الرقمية في ظل الديكتاتوريات، على غرار ما حصل أيضاً بوساطة الراديو والتلفزيون. وفي الغرب الديموقراطي، يرى والتون أن العولمة الاقتصادية (مع العقلنة المحمولة عبر الإنترنت) تُحدث نقصاناً، اذ تُسخف خطابات فكرية أساسية، وتروم لإخضاع الجميع للمعيار نفسه، وتُكرّس نفسها أداة للتفاعل بين الأفراد والمجموعات.

وبعبارة أخرى، إن عقلنة تقنيات الاتصال لا تعني القول إنها تتلاعب بالعقول، ولكن ببساطة ان الشُحنة المخربة قد تضاءلت لمصلحة خدمات مفيدة، لكنها ليســـت بالضــرورة مرادفة للانعتاق ثقافياً أو سياسياً.

عفيف عثمان (أكاديمي لبناني)، الحياة ، 22/2/2011

هناك تعليق واحد:

وليد يقول...

يعطيك العافية