15 ذو القعدة، 1428 هـ

أسرار ‏25‏ مليون بريطاني في الضياع‏!‏


أسرار ‏25‏ مليون بريطاني في الضياع‏!
في واقعة وصفت بأنها مؤسفة وخطيرة للغاية‏,‏ أعلن ألستر دارلينج وزير المالية البريطانية أن السجلات السرية لنحو‏25‏ مليون شخص ـ يمثلون نصف الشعب البريطاني تقريبا ـ قد فقدت نتيجة ضياع أسطوانتي سي‏.‏دي في البريد‏,‏ مما أثار المخاوف من استخدام المعلومات الموجودة عليهما ـ وتشمل الاسم والعنوان وتاريخ الميلاد وتفاصيل الحساب في البنك ـ في أعمال تزوير وغش‏,‏ أو أي أنشطة إجرامية أخري‏.‏وكانت إدارة العوائد والجمارك البريطانية قد أرسلت طردا بالبريد يحوي القرصين إلي المكتب القومي البريطاني للتدقيق في حسابات الإنفاق العام‏,‏ إلا أنهما لم يصلا إلي المرسل إليه‏,‏ ولم يخطر الموظفون كبار المديرين بواقعة اختفائهما لمدة ثلاثة أسابيع‏.‏وفي محاولة لتهدئة المخاوف‏,‏ قال دارلينج‏:‏ إنه علي الرغم من أن واقعة اختفاء القرصين خطيرة للغاية‏,‏ فإن مصادر الشرطة أكدت أنه لا يوجد دليل حتي الآن علي أنهما استخدما في أنشطة إجرامية‏.‏وقد قدم رئيس إدارة الضرائب والجمارك بول جراي استقالته‏,‏ باعتباره مسئولا عن الواقعة‏ وتعتبر هذه الواقعة من أسوأ الأزمات السياسية التي تواجه الحكومة البريطانية في السنوات الأخيرة‏.‏
الأهرام، 22/11/2007

وهذا هو نفس الخبر بجريدة الشرق الأوسط، مع استعرص بياني لأسوأ حوادث فقدان المعلومات في العالم
خطأ حكومي يعرض نصف سكان بريطانيا لسرقة هوياتهم
فقدان قرصين مدمجين يحملان معلومات خاصة ومصرفية لـ25 مليون مواطن

http://www.asharqalawsat.com/details.asp?section=3&article=446717&issue=10586
الشرق الأوسط ، 22/11/2007

وفي اليوم التالي، ورد هذا الخبر عن جريدة الأهرام:
البريطانيون يتدافعون لتغيير أرقام حساباتهم المصرفية
تدافع عشرات الآلاف من البريطانيين أمس نحو البنوك‏,‏ لتغيير الأرقام السرية لحساباتهم المصرفية‏,‏ بعد أزمة ضياع قرصين مدمجين يحملان بيانات ومعلومات حيوية لنحو نصف الشعب البريطاني‏.‏وقد تلقت البنوك والمصالح الحكومية ملايين الاتصالات من المواطنين‏,‏ للاستفسار عن كيفية حماية أنفسهم وممتلكاتهم‏,‏ في ظل هذه الظروف‏,‏ كما نصحت البنوك المتضررين باختيار أرقام سرية جديدة لا تتضمن أرقاما ليسهل استنتاجها‏.‏
الأهرام، 23/11/2007

ليست هناك تعليقات: