8 ربيع الأول، 1429 هـ

غرف الدردشة وعمليات التراسل الفوري أقل خطرا على الأطفال من المواقع الاجتماعية

غرف الدردشة وعمليات التراسل الفوري أقل خطرا على الأطفال من المواقع الاجتماعية
الآباء والأمهات القلقون من تعرض اطفالهم الى المهووسين جنسيا وغيرهم، من الذين يشكلون خطرا على الانترنت، عليهم الكف عن التفكير في أن مواقع الشبكات الاجتماعية مثل «ماي سبايس» و«فايسبوك» هي مصدر الخطر الاكبر، بل انها غرف الدردشة وجلسات التراسل الفوري التي تجعل الاطفال يتحولون الى ضحايا للشريرين بشكل عام. هذا ما استنتجته دراسة قام بها باحثون في صحة الاطفال من «إنترنت سوليوشنس فور كيدس» (حلول الانترنت للاطفال) في سانتا أنا، وهي مجموعة لا تستهدف الربح في ولاية كاليفورنيا في اميركا، بالاشتراك مع «مركز ابحاث جرائم ضد الاطفال» في جامعة نيو همبشاير في اميركا.

ليست هناك تعليقات: