17 ربيع الأول، 1429 هـ

فنلندي يعيد كتابا إلى مكتبة بعد مرور أكثر من قرن على استعارته

فنلندي يعيد كتابا إلى مكتبة بعد مرور أكثر من قرن على استعارته
طبق فنلندي من رواد المكتبات على ما يبدو القول المأثور "حدوث الامر متأخرا أفضل من عدم حدوثه أبدا" وأعاد بهدوء كتابا تمت استعارته منذ اكثر من 100 عام من احدى المكتبات بمدينة فانتا بجنوب فنلندا.
وفقدت المكتبة منذ ذلك الوقت أي أثر للكتاب المستعار ولكنها رحبت باستعادة الكتاب الى مقتنياتها وهو نسخة صدرت عام 1902 من "فارتيجا" وهى دورية دينية نشطة كانت تصدر في ذلك الحين.
وقالت أمينة المكتبة مينا ساستاموينين لرويترز "ليس من الواضح متى تمت استعارة الكتاب بالضبط ومن أعاده. لم تكن معه أي وثائق." وأضافت "هناك ملحوظة قديمة ملصقة بالكتاب تقول انه ستفرض غرامة قدرها عشرة بنسات عن كل اسبوع تأخير عن موعد إعادته." وأشارت إلى أن الورقة الملصقة على غلاف الكتاب الداخلي والطريقة القديمة لخط اليد الذي كتب به تظهر أن الكتاب أُعير رسميا آخر مرة في بداية القرن الماضي.
وأعيدت نسخة الدورية الى فرع كورسو بمكتبة فانتا والذي لم يكن قد أنشئ وقت استعارتها
وفنلندا معروفة بشبكتها من المكتبات العمومية حيث يوجد بها أكثر من 900 مكتبة لسكانها البالغ عددهم 5.3 مليون نسمة. وفي عام 2006 بلغ معدل زيارة الفنلندي للمكتبات 11 مرة في المتوسط وبلغ متوسط استعارته حوالي 20 كتابا.
الموقع العربي لوكالة أبناء رويترز ، 25/3/2008
ملاحظة: ننقل الخبر بحذافيره دون أدنى تدخل من جانبنا في التحرير أو الصياغة.

ليست هناك تعليقات: