23 محرم، 1429 هـ

كابل بحري يعطل الإنترنت من مصر إلى الهند مرورا بالسعودية والإمارات

كابل بحري يعطل الإنترنت من مصر إلى الهند مرورا بالسعودية والإمارات
أدى إلى إرباك خدمات المال والأعمال

تعرضت مصر ودول الخليج والهند الى أعطال في خدمات الاتصالات والانترنت نتيجة قطع كابل بحري يصل بين اوروبا وافريقيا. وقد تأثر قطاع المال والأعمال والمشاريع التجارية وخدمات الأفراد بعد ان توقف 70 في المائة من عمل شبكة الانترنت في مصر و60 في المائة في الهند.
وشهدت السعودية والكويت وقطر والبحرين بطئأ في سرعة الاتصال بالانترنت فيما توقفت خدمات شركة او شركتين مزودتين لخدمة الانترنت في الامارات العربية.
وقد وقع الضرر في الكابلات الممتدة بين مدينة الاسكندرية المصرية ومدينة باليرمو الايطالية، وعلمت «الشرق الأوسط» أن المشكلة ترجع لحدوث قطع في كابلين بحريين أحدهما لشركة «فلاج تيليكوم» العالمية، على بعد 12 كيلومترا في البحر المتوسط. وقال مصدر مسؤول بوزارة الاتصالات المصرية إنه تم اتخاذ خطوات لإصلاح الكابلات.
واتخذت شركة الاتصالات السعودية عددا من الإجراءات لمعالجة حركة الانترنت في البلاد، وقال لـ«الشرق الأوسط» المهندس سعد بن ظافر القحطاني نائب رئيس شركة الاتصالات السعودية، أنه تم تحويل حركة الانترنت إلى مسارات بديلة. وأكد المهندس القحطاني، أن 60 في المائة من حركة الانترنت في بلاده تأثرت بهذا القطع، وطال التأثير دول شمال أفريقيا، وبعض دول الخليج العربية.
وعن عودة الانترنت من جديد، قال «لقد عادت بالفعل»، لافتا إلى أن شركته لديها كابلان دوليان تم تحويل الحركة عبرهما.
الشرق الأوسط، 29/1/2008

ليست هناك تعليقات: